الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


12 - صفر - 1439 هـ:: 02 - نوفمبر - 2017

مشكلتي الغيرة المفرطة و الشكّ من غير أيّ أدلّة!


السائلة:ملاك

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم
أنا متعبة عاطفيّا .. دخلت في علاقة منذ أربع سنوات وانتهت منذ سنة ..تعرّضت فيها للخيانة من الشخص الذي أحببته مع إحدى صديقاتي ..كانت صدمة كبيرة بالنسبة لي ونقلة نوعيّة في شخصيّتي و في علاقاتي مع الناس ..

ظننت أنّي تخطّيت الأزمة كلّها لكن لا يزال بعضها عالقا في شخصيّتي و في نفسي ..

أنا الآن في علاقة جديدة و هادئة ، المشكلة أنّي أشكّ وأغار بشكل مفرط .

يمكن أن يعكّر يومي كلّه فكرة الشكّ ... و أتوقّف عن أعمالي اليوميّة فلا أريد أن أكلّم أحدا .
يكون الشكّ أحيانا نوعا من الذكاء و الإدراك المبكّر للأمور و أحيانا يكون مرضا لا أصل له ولا صحّة .
مشوّشة من ناحية شكّي هل هو مرضيّ أم حقيقيّ .. لو أمرّ بالتجربة التي مررت بها منذ زمن يمكن أن أنتحر .. نفسيّتي لم يعد فيها مكان يجرح أكثر .

عمر المشكلة
سنتان و نصف .

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
الغيرة المفرطة .
الشكّ من غير أيّ أدلّة أو أيّ موقف .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
طبيعة الأطبّاء الموجودين في منطقتي وعدم ذكري للتفاصيل مع أيّ منهم .
كتمان الموضوع أدّى إلى الزيادة ..

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
حاولت أن تبقى نفسيّتي سليمة بالتواصل مع الأطبّاء النفسيّين ، لكنّهم يسألون أسئلة أجوبتها عندي تتعارض مع تفكيرهم و معتقداتهم فأضطرّ للانسحاب .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
الأخت الكريمة : " ملاك " حيّاك الله ، ومرحبا بك وبكلّ الأخوات الكريمات، في موقعكنّ "لها أون لاين" لتكون النفس مطمئنّة بإذن الله .
1- الفكر الإيجابي يؤدّي إلى مشاعر و معتقدات إيجابيّة وبالتالي يكون السلوك إيجابيّا ..وفيك الخير والبركة واستشارتك بإذن الله بداية خير .. (( وعلينا أن نستشير دائما علماء الدين الثقات فيما يخصّ الأمور الشرعيّة لنكون على بيّنة من أمرنا )) ..ومن يسعى لرضوان الله تعالى يحفظه و يوفّقه و ييسّر أمره ، و يعوّضه خيرا في الدنيا و الآخرة .. لاتقلقي ولا تحزني من تأخّر الزواج فالمستقبل أمامك بإذن الله. المهمّ هو ( حسن الاختيار ) .. فردّدي وركّزي على العبارات الإيجابيّة بأنّك قادرة على التغيير .. والحياة رحلة وأجمل ما فيها أن يعرف الإنسان ذاته، وكيف يعرف ذاته إذا لم يعرف خالقه جيّدا ويثق به ويتّقيه و يتفاءل بالخير في كلّ آن وفي كلّ حين ، وأنت إن شاء الله ممّن يحفظن الله ليحفظها وييسّر أمرها .. فلنثق بوعد الله : " أنا عند ظنّ عبدي بي"...
إنّ التفكير الإيجابي يؤدّي إلى مشاعر و معتقدات إيجابيّة و بالتالي يكون السلوك إيجابيّا ... و إنّ الصالحين والصالحات في كلّ زمان ومكان يسألون الله ( المزيد من فضله ) في كلّ شيء مفيد ورائع .. والاعتدال والوسطيّة في كلّ شيء أمر مطلوب : " وكذلك جعلناكم أمّة وسطا " ... (( والغيرة )) شيء طبيعيّ وقد يشعر بها أيّ شخص لكن " شرط " ألاّ تزيد عن حدّها فتنقلب ضدّها، أو تجعل الإنسان يحسد أو يظلم وتتعطّل بذلك وظائفه للقيام بمسؤوليّاته - لا سمح الله ..
لهذا فإنّ " الغيرة المَرَضيّة " (Morbid jealousy) أو الغيرة "الوهاميّة" هي عبارة عن اضطراب نفسيّ يكون فيه الشخص المصاب مشغولا دائما بأفكار ضلاليّة (مريبة) حول خيانة الشريك (الزوج/الزوجة) دون أيّ دليل ملموس، إلى جانب مجموعة من السلوكيّات غير المقبولة اجتماعيّا تتعلّق بهذه الأفكار الضلاليّة، أي عندما يدّعي الشخص مرارا وتكرارا أنّ شريكه (الزوج/الزوجة) غير مخلص للعلاقة الزوجيّة بناء على أدلّة وهميّة أو ظرفيّة .. وتُعدّ الغيرة المرضيّة أحد الأنواع الفرعيّة لاضطراب الوهام “ Delusion Disorder “ ..... لكن من خلال استشارتك و الأعراض المذكورة بناء على " تجربتك السابقة " ، تبدو حالتك أقرب إلى وجود درجة من "" القلق والاكتئاب "" حيث ربّما هناك " إسقاط أو تعميم " للتجربة السابقة على مواقف من حياتك الحاليّة .. لذلك يفيدك زيارة طبيبة نفسيّة في أقرب وقت لإجراء تقييم شامل ودقيق لحالتك عن قرب ، و من ثمّ ستوضح لك الطبيبة التدخّلات العلاجيّة لفترة بما يناسب حالتك ، لتساعدك أكثر على تجاوز تلك المرحلة الحرجة المؤقّتة ..المهمّ الالتزام بتعليمات الفريق المعالج والخطّة العلاجيّة و اطّلاعهم أوّلا بأوّل على التقدّم الحاصل (( و بما أنّ حياتك أمانة من عند الله .. لا بدّ من الاتّفاق مع الفريق المعالج والأهل لوضع " خطّة حماية " لتكوني في" بيئة آمنة " و من الضروريّ إبعاد أيّ شيء مؤذ أو ضارّ عن متناول اليد ، كي لا تؤذي نفسك أو الآخرين ، مع ضرورة التواصل أوّلا بأوّل مع الفريق المعالج وإخبارهم بطبيعة الأفكار التي تراودك )) ..

2- الماضي انتهى .. ولا يستحقّ منك غير نسيانه تماما وتجاوزه سريعا بتفكير آخر إيجابيّ وجميل: بأن نقول كما أوصانا ديننا: "... قدّر الله وما شاء فعل" ...." وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبّوا شيئا وهو شرّ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون" ..
3- لا بدّ من الوسطيّة والاتّزان والعقلانيّة وضبط العواطف والأفكار بكلّ جوانبها وتحويلها إلى الطريق الواضح الصحيح بدلا من المتعرّجات الخاطئة أو المنحنيات الخطيرة التي تبعدنا عن ذلك الهدف الجميل وذلك الطريق الموصل إلى الحياة الحقيقيّة الواقعيّة التي ترضي الله و رسوله .. وغير ذلك هو السراب والخداع البصري والفكري والعاطفي .. لا بدّ من وضع النقاط على الحروف ... فالأمر متكامل ... حتّى تكون النفس حكيمة متّزنة تتصرّف تصرّفا يرضي الله ورسوله أوّلا ثمّ يريح النفس ويهدأ البال والخاطر .. والعواطف تأخذ مجراها الصحيح في المكان المناسب والوقت المناسب ..

4- كلّ شيء له وقته المقدّر له .. و" الحبّ " المعتدل شيء جميل إن كان كما يرضي الله و رسوله : بين الزوج وزوجته ... و شيء رائع أن يحدث الأثر الإيجابيّ على النفس البشريّة لا أن يدمّرها .. ويكون في وقته وفي محلّه، وضروريّ أن يكون الحبّ موجّها إلى من يستحقّه فعلا كما أمر الله ورسوله .. لكن أن يكون متّزنا وسطيّا لا يذهب بالعقل وضبط الأمور .. لأنّ غير ذلك سيحوّل الإنسان تابعا منقادا وليس حرّا في التفكير واتّخاذ القرار الصائب الحكيم .. فيجعله يعطي مبرّرات للسلوك الخاطئ مع أنّ الأمر واضح جليّ لا يختلف فيه اثنان .. يخادع نفسه .. يتوهّم .. يعيش في سراب ... يغيّر الحقائق .. فتصبح نفسه مضطربة .. فيؤثّر ذلك على فكره وعقله ونفسيّته وكيانه ووقته الذي سيسأل عنه يوم القيامة كيف أضعته وعلى من ؟!! ... إنّك لا تهدي من أحببت .ولكن الله يهدي من يشاء .. فلنتعامل مع الواقع ونتأقلم معه ...

5- ألم يحن الوقت لأن نستيقظ وننفض غبار الهمّ والغمّ والوهم والكآبة والاضطرابات النفسيّة ... مع أنّ الطريق الصحيح غير المعوجّ واضح ... فلنغيّر ما بأنفسنا ليغيّر الله حالنا ... بدموع خالصة لله ( وحده لا شريك له ) ...ليهدينا وينقذنا .. ولن ينفع الإنسان أحد عندما يصبح هزيلا مريضا بسبب هذا الحبّ الوهميّ في غير محلّه ..سيتخلّى عنه الشخص الآخر بكلّ سهولة لأنّه وجده منقادا وليس قائدا لذاته ... ألم يحن الوقت لتكون النفس مطمئنّة وراضية مرضيّة .. لماذا لم نبك على فراق الرسول صلّى الله عليه وسلّم ... وعلى أنّنا قصّرنا في اتّباع سنّته ؟!!

6- كما أنّ " الحبّ " شيء جميل رائع في وقته ولمن يستحقّه كما يريد الله تعالى .. فإنّ الحياة ليست كلّها حبّا ومشاعر فقط .. لكن " الحياة والزواج مسؤوليّة كبيرة " بكلّ ما لهذه الكلمة من معنى .. و "حسن الاختيار " هو أهمّ ركائز السعادة والهناء .. دين وخلق .. والجمال الدائم هو جمال الأخلاق والعفّة والطهارة ..هذا الذي يدوم وغير ذلك زائل .. فما فائدة الجمال بلا أخلاق ؟! إنّ الخلق الجميل هو الذي يجعل المرأة تبدو جميلة جدّا في عين زوجها .. هي حصنه .. وهو حصنها .. فقط لا غير .. فلا بدّ من حسن الاختيار .. حتّى يكون الأطفال فلذات الأكباد قرّة عين لهم شأنا و مكانة مميّزة في الدنيا و الآخرة ... بإذن الله ..

7- ( و الخاطب الجادّ ) إن أراد الزواج حقّا فليأت البيوت من أبوابها بوجود الأهل .. (أفعال وليست فقط أقوالا).. وبعد سؤال القريب والبعيد عن الخاطب من حيث الدين والخلق وحسن المعاملة والاستطاعة .. لتكن ( فترة الخطوبة ) فترة كافية لكي يتعرّف الخاطبان كلّ منهما على شخصيّة الآخر .. ما يحبّ ويكره .. والتعرّف على الحقوق والواجبات الشرعيّة مع القيام بذلك فعلا .. و يفيد اكتساب مهارات عن طريق الاستشارة وسماع المحاضرات أو حضور الدورات التي تخصّ المقبلين على الزواج .. لعلاج أيّ صعوبات أو مشاكل قد تصادف الزوجين .. فالوقاية خير من العلاج .. فيكون عشّ الزوجيّة كما يريد الله ورسوله واحة أمان واطمئنان .. مودّة ورحمة .. أمور منتظمة مخطّط لها متّفق عليها..حيث ينظر الحكماء الثقات في العائلة وأنت معهم في الإيجابيّات والسلبيّات ثمّ تتحاورون وتتّفقون لإصدار القرار النهائي - بعد الاستخارة - للقبول بالخاطب الجادّ كزوج لابنتهم .. فيهدي الله الإنسان للخير .. فيطمئنّ القلب .. ويهدأ البال ..
8- لا بدّ من الابتعاد عن جوّ الوحدة التي تجلب الكآبة والقلق والملل .. إلى عالم النشاط والبهجة والسعادة مع الصالحات ، فالحياة حلوة بذكر الله وطاعته ثمّ باكتشاف قدراتك وتنميتها .. (هذه هي الحياة الحقيقيّة إنّها في ذلك الجوّ الحيوي التفاعلي).. و حاولي أن تعبّري عن مشاعرك الإيجابيّة بحكمة لمن تثقين بها وتكون حكيمة وصالحة كأمّك أو أختك أو صديقة تقيّة .. وعبّري أيضا بالقصّة القصيرة أو الرسم عن تلك الأشياء الجميلة ويمكنك المشاركة في هذا الموقع "لها أون لاين" بكتابات إبداعيّة وحضور محاضرات أو مسابقات هنا وهناك، المهمّ أن تشغلي فكرك ووقت فراغك بأمور مفيدة وبشكل جماعي، وليكن لك الدور الإنساني في مراكز الخير لمساعدة الأيتام والفقراء مثلا : (إنّهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين) فاستجاب الله دعاءهم .. وأنت تعيشين لهدف راق هو: السعي للزواج والعفّة للوصول إلى الجنّة : ثلاثة حقّ على الله عونهم منهم الذي يريد العفاف.... فثقي بوعد الله: ضعي برنامجا لتجديد حياتك كلّها بأهداف وخطّة جديدة ، تفاعلي مع الصالحات في أفراحهم واستثمري مواهبك في الخير يكن لك أجر ومكانة وبصمة خير مضيئة وتكوني مرغوبة " أكثر" في المجتمع والجمال جمال الدين والخلق والمعاملة الطيّبة والوعي والصالحة تدلّ على الصالحة بإذن الله ..
9- سارعي إلى القيام بتمارين استرخاء، "خاصّة قبل النوم" لتجاهل الأفكار السلبيّة و تخفيف أيّ توتّر أو قلق أو وساوس : (المسارعة للوضوء والصلاة الخاشعة وخاصّة إطالة السجود والدعاء مفيد جدّا لتفريغ الهمّ والكرب، والله يجيب المضطرّ إذا دعاه ويكشف السوء .. ومن تمارين الاسترخاء أيضا: أخذ شهيق عميق بهدوء وتخيّلي منظرا طبيعيّا جميلا أو مواقف جميلة في حياتك وكلمات حلوة قالها أهلك وصديقاتك الصالحات .. وأخرجي الزفير ومعه أيّ أفكار سلبيّة، وكرّري هذا التمرين عند الحاجة، ونستفيد من وصيّة الرسول صلّى الله عليه وسلّم إذا وسوس لنا الشيطان أن نستعيذ بالله ونقول آمنت بالله ورسوله: ننهي الأمر بسرعة بتفكير إيجابيّ بشيء آخر نافع. ولتغيّري المكان، وابتعدي عن الوحدة، وشاركي أهلك الحديث الجميل، ولتتناولي غذاء صحّيا وابتعدي عن المنبّهات ، وقومي بتمارين رياضيّة كالتمارين السويديّة .. ستنتصرين أنت بإذن الله .
10- "ولا تيأسوا من روح الله" فانظري إلى الحياة نظرة حلوة كلّها تفاؤل وأمل وثقة بالله .
والقلب النديّ بالإيمان لا يقنط من رحمة الرحمن مهما ضاقت به الأرض وأظلم الجوّ وغاب وجه الأمل في ظلام الحاضر. فإنّ رحمة الله قريب من المحسنين الذين يحسنون التصوّر ويحسنون الشعور بلطفه. والله على كلّ شيء قدير ..
نسأل الله أن يوفّقك لاختيار شريك العمر الصالح .. يرزقكما الذرّية الصالحة .. فتفاءلي بالخير تجدي ذلك بإذن الله ...اللهمّ آمين .



زيارات الإستشارة:3146 | استشارات المستشار: 405

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    من هي القاصر؟ وهل الفتاة العزباء تعتبر كذلك؟
    الدعوة والتجديد

    من هي القاصر؟ وهل الفتاة العزباء تعتبر كذلك؟

    عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 28 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 01 - يونيو - 2011


    الدعوة والتجديد

    ما أقدر أصلي لأن إعاقتي تمنعني من الطهارة!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4933



    استشارات محببة

    هل للولى الحق فى الإشراف المالي على ما تملكه المرأة ؟
    استشارات الولاية

    هل للولى الحق فى الإشراف المالي على ما تملكه المرأة ؟

    السلام عليكم ..
    هل للوليّ الحقّ في الإشراف المالي على ما...

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند2410
    المزيد

    ما حكم الاشتراك في هذا الصندوق؟
    الأسئلة الشرعية

    ما حكم الاشتراك في هذا الصندوق؟

    عزيزي الشيخ..rn السلام عليكم.. rnأنا أعمل في أحد الجامعات وقد...

    د.خالد بن عبدالله القاسم2413
    المزيد

    والدتي تريد فرض زوجها علينا!
    الاستشارات الاجتماعية

    والدتي تريد فرض زوجها علينا!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnشيوخنا الأفاضل أود طرح مشكلتي...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2413
    المزيد

    هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
    الأسئلة الشرعية

    هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

    السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2413
    المزيد

    ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!
    الإستشارات التربوية

    ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!

    السلام عليكم..
    لدي بنت عمرها تسع سنوات وتدرس بالصف الرابع...

    فاطمة بنت موسى العبدالله2413
    المزيد

    دائما ما أشعر أن أحدا يمرر يده على أذني!
    الاستشارات النفسية

    دائما ما أشعر أن أحدا يمرر يده على أذني!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أنا حالتي إلى حد ما غريبة...

    رانية طه الودية2413
    المزيد

    تبكي علي أي شيء إذا لم أنفذه في الحال!
    الإستشارات التربوية

    تبكي علي أي شيء إذا لم أنفذه في الحال!

    السلام عليكم ورحمة الله.. بعد التحية.. طفلتي 4 سنوات، أول...

    فاطمة بنت موسى العبدالله2413
    المزيد

    أحاول تحفيظها الحروف وأشكالها لكنني أفشل!
    الإستشارات التربوية

    أحاول تحفيظها الحروف وأشكالها لكنني أفشل!

    السلام عليكم.. أشيروا علي.. ابنتي عمرها 3 سنوات أحاول تحفيظها...

    عزيزة علي الدويرج2413
    المزيد

    ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!
    الإستشارات التربوية

    ابني يخاف من الأطفال الذين في عمره!

    السلام عليكم .. عندي...

    فاطمة بنت موسى العبدالله2413
    المزيد

    قامت بنذر وبسبب ظروفها لم تستطع الإيفاء به!
    الأسئلة الشرعية

    قامت بنذر وبسبب ظروفها لم تستطع الإيفاء به!

    السلام عليكم أودّ أن أسألكم عن قريبتي فهي تقول إنّها تعاني من...

    د.مبروك بهي الدين رمضان2413
    المزيد