الإستشارات التربوية


03 - جماد أول - 1429 هـ:: 09 - مايو - 2008

كيف أرسخ المفاهيم الدينية في أبنائي؟


السائلة:ام محمد

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز الشريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 أشعر أني أعيش في دوامة وحيرة بين الصواب والخطأ فأرجو أن تساعدوني فأنا متدينة ولله الحمد حفظت القران ولا أسمع الأغاني ولا أكشف وجهي إلا على محارمي، وأشعر أن الفتنة حولي في كل مكان وأود أن أنشأ أبنائي نشأة دينية ولكن زوجي غير ملتزم.
مشكلتي لا أعرف كيف أوجه أطفالي، فمثلا هم أطفال يريدون أن يشاهدوا التلفزيون وأغلب قنوات الأطفال والمتاحة مجانا كلها قنوات عادية لا تخلو من الموسيقى والأغاني وأنا حائرة فأنا لا أسمع الأغاني ولكنني أتهاون بمسألة الرسوم المتحركة وقنوات الأطفال فهل هذا صحيح ؟؟؟ وكيف أوجه؟ وكيف أنصح؟
 أرى فرق إسلامية تدعي أنها فرق إسلامية وتدخل الإيقاعات والدرامز بالأناشيد وتروجها على أساس أنها دينية، فأنا جدا حائرة
أنا لا أسمع الأغاني بالمنزل ولا أذهب للحفلات لكن إذا خرجت للملاهي ليلعب الأطفال فإن هذه الأماكن لا تخلو من أصوات الغناء، فما هو الحل؟ مع أن أولادي أطفال يطلبون مني الذهاب لهذه الأماكن، فكيف لأرسخ المفاهيم الدينية بتربيتي لأكثر للأني محتارة ؟؟؟؟
وجزاكم الله خير.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخت الفاضلة أم محمد                 وفقها الله
جزاك الله خيرا على حرصك وخوفك على أبنائك، ورغبتك في أن تنشئيهم تنشئة إسلامية، أسأل الله تعالى لنا ولك الثبات والتوفيق. وليس هناك شك في أن العالم من حولنا ليس كما كان في السابق، فقد انتشرت بعض المعاصي وأصبح أصحابها يجاهرون بها بل ويتبجح بعضهم بالحرية الشخصية ولو كانت على حساب مشاعر الآخرين. فما تعانين منه وتسعين لتجنب آثاره على أبنائك أمر يهم الكثيرين، فالله المستعان وعليه التكلان.
لست ممن يرون أن سياسة المنع والإجبار على سلوكيات معينة هي الطريقة المثلى للتربية في وقتنا الحالي. وبغض النظر عن حل أو حرمة الرسوم المتحركة والأناشيد التي تتداخل معها مؤثرات وإيقاعات، فالأطفال في وقتنا الحالي معرضون لهذه الأمور المختلف فيها، بل إنهم معرضون لبعض الأمور المحرمة كالأغاني، سواء كان ذلك في السوق أو في التلفاز أو عند الأقارب، ونحن لا نستطيع فرض الرقابة عليهم بشكل مستمر. ولذلك فإنه من المهم أن نزرع في نفوسهم الخوف من الله تعالى، وأن نعلمهم الحلال من الحرام، ونصبر على تعلميهم حتى ينعكس ذلك في سلوكهم بشكل إيجابي راسخ.
من المهم أختي الكريمة أن نفرق بين القضايا التي قطع العلماء المعتبرون بحرمتها استنادا على الأدلة الصريحة كالأغاني الماجنة، وبين ما اختلف فيه العلماء مثل الأناشيد التي تصحبها الدفوف. فدرجة الإنكار في الأولى ينبغي أن تكون أكبر من الثانية. وأحيانا نتحمل الأمور التي نكرهها لأنها تعوض عن الأمور التي نعلم يقينا حرمتها. فأناشيد الأطفال المصحوبة بالدفوف أقل إشكالا بكثير من الأغاني التي تصحبها الموسيقى، لاسيما ما كان فيه مجون وفسوق، كحال معظم الأغاني. وهذا الأمر ربما يكون حلا لمن لا يستطيع حماية منزلة من هذه الأغاني أو عند زيارة الأقارب، فمثل هذه الأناشيد تعطي شيئا من التعويض بالمكروه عن المحرم الذي يحاصرنا ويوشك أن يؤثر علينا.
ولذلك، أنصحك بترسيخ المبادئ في نفوس أطفالك وذلك بأن ترددي على مسامعهم أن الموسيقى حرام، وأنه يمكنهم مشاهدة الرسوم المتحركة مع خفض الصوت تماما عند وجود مقاطع موسيقية، ولكن بشرط أن تكون تلك الرسوم مقبولة وخالية من المخالفات الشرعية. فهناك قناة للأطفال يحبها الأطفال كثيرا ولا يعيبها -في الجملة- إلا الموسيقى، لأن الأفلام المعروضة ليس فيها رسائل سلوكية سلبية على أخلاق الأطفال. وهناك قنوات أطفال أخرى فيها موسيقى ولكن فيها ما هو أخطر من الموسيقى، مثل الرسائل غير المباشرة التي تعلم الأطفال أنه لا بأس بأن يتعرف الفتى على صديقات، وأن يخرج معهن ويلعب ويلهو مثل ما يفعل مع أخواته. كما أنها تعرض الفتيات في ملابس ضيقة وتكشف أجزاء من الجسد بطريقة غير لائقة على الإطلاق. فمثل هذه ينبغي صرف الأطفال الصغار عنها، وتوعية الكبار منهم بهذه الأخطار، بل وربما مشاركتهم في نقدها حتى يصبح النقد راسخا في نفوسهم وينعكس -بإذن الله- على سلوكهم بشكل إيجابي حتى في غياب رقابة الوالدين.
احرصي على توفير البديل المناسب، فلو أمكنك الاشتراك في قناة المجد للأطفال، فإنها ستسد نقصا لدى أطفالك، وحتى لو شاهدوا غيرها أحيانا فإنهم سيجدون ما يعوضهم عن البرامج التي ترين عدم ملاءمتها لهم، ولكن احذري من الشدة الزائدة أو الإكراه في مثل هذا الأمر، لأنه ربما ولد ردة فعل عنيفة تحتضنها نفس الطفل وتنفجر مستقبلا عندما تتاح له الفرصة لتنفيسها. فعندما يصر أحد أطفالك على مشاهدة فيلم غير مناسب، يمكنك دعوته بلطف ولين وإقناعه بأن هذا الفيلم غير مناسب لأنه يغضب الله تعالى. فإن أصر فأقنعي بقية إخوته ليرافقوك إلى مكان آخر لتتحدثي معهم وتلاعبيهم. مثل هذا الشعور سيجعله يراجع نفسه بعد فترة وربما قطع مشاهدة الفيلم وانضم إليكم. عندها أثني على قوة عزيمته وأنه تغلب على الشيطان، وأوضحي له أنك تتمنين لو كان الفيلم مناسبا ولا يغضب الله لتجعليه يشاهده وهو مرتاح. وبهذا تترسخ - بإذن الله - تدريجيا في نفوسهم مخافة الله تعالى. وكذلك الأمر بالنسبة لحجاب البنات وقصات الشعر والملابس غير المناسبة.
ولكن مفتاح النجاح في كل ما سبق هو بناء علاقات وتواصل إيجابي بينك وبين أبناءك قائمة على الحب والتقدير. فإن نجحت في جعلهم يشعرون بحبك وعطفك وحرصك عليهم فإنهم سيكونون - بإذن الله- أكثر استجابة لما تطلبين منهم، لاسيما إن كان وفق أسلوب هادئ ومقنع.
ولكن هناك أمر ينبغي عليك التنبه له بشكل جيد، ألا وهو موقف زوجك من أسلوبك في التربية، فإن كان مقتنعا بطريقتك فاشكريه وتولي الأمر. أما إن كان يرى أن في هذا تشدد فأقنعيه بالخطوات التي ذكرت لك، وأنك ستتبعين أسلوبا هادئا ولن تجبري أحدا منهم على شيء لا يقتنع به. من المهم أن تتفقي أنت وإياه على أسلوب موحد أو متقارب حتى لا يستغل الأطفال تناقضاتكما وتضيع بذلك جهودك في تربيتهم لن هناك من يهدم ما تبنين.
ختاما، توجهي إلى الله تعالى وتضرعي إليه أن يصلح زوجك وأولادك، وأن يعينك ويوفقك لتربيتهم على ما يرضيه سبحانه. أسأل الله تعالى لك كل خير وأن يقر أعينكما بصلاح أبنائكما وأن يصلح جميع أبناء المسلمين، إنه سميع مجيب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



زيارات الإستشارة:4690 | استشارات المستشار: 340


استشارات محببة

هل أقبل بعمل غير منظم؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أقبل بعمل غير منظم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا مديرة مكلفة بالقيام بنشاط...

نوال بنت علي العلي4668
المزيد

أختي الصغيرة اكتشفت بأن أخي الأكبر يتحدث مع الفتيات ويهددهم !
الاستشارات الاجتماعية

أختي الصغيرة اكتشفت بأن أخي الأكبر يتحدث مع الفتيات ويهددهم !

أنا متزوجة والأخت الكبرى لأخواتي ولدي اثنان من الإخوة أكبر مني....

د.رجاء بنت محمد عودة4668
المزيد

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!

السلام عليكم ..
أنا بنت في 21 من العمر. مشكلتي أنّي بعد تخلّي...

أ.سلمى فرج اسماعيل4668
المزيد

بعضهم يرفضني رغم أنّني على قدر من الجمال !
الاستشارات النفسية

بعضهم يرفضني رغم أنّني على قدر من الجمال !

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أشكر كلّ العاملين و العاملات...

روضة عبد السلام بشر محمد4668
المزيد

لا تجعلي كل اهتمامك بصديقة واحدة!
الاستشارات الاجتماعية

لا تجعلي كل اهتمامك بصديقة واحدة!

لي صديقة حميمة أحبها كثيرا، وكذلك هي تبادلني نفس الشعور، ولكني...

نورة العواد4669
المزيد

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!
الإستشارات التربوية

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أرجو من ذوي الخبرة تزويدي...

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4669
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي4669
المزيد

أشعر أنني لا أكتفي بهذا الحد من النجاح!
الإستشارات التربوية

أشعر أنني لا أكتفي بهذا الحد من النجاح!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأولا أشكركم على فتح المجال...

د.سعد بن محمد الفياض4669
المزيد

رغم حرصي عليهم إلا أنهم يبحثون عن الحرية خارج المنزل!
الإستشارات التربوية

رغم حرصي عليهم إلا أنهم يبحثون عن الحرية خارج المنزل!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..  rnبكل صراحة أشكركم جدا...

أسماء أحمد أبو سيف4669
المزيد

لم أقتنع بتخصصي
تطوير الذات

لم أقتنع بتخصصي "العلوم" !

السلام عليكم ورحمة اللهrnأسعد الله أوقاتكم بكل خير ..rnأشكركم...

عبد العزيز محمد الخنين4669
المزيد