الأسئلة الشرعية » الرقائق » مداخل الشيطان


16 - ربيع الآخر - 1428 هـ:: 04 - مايو - 2007

أريد أن أصلي.... لكن أشعر بالخوف والاختناق !


السائلة:ابتسام ا م

الإستشارة:عبد العزيز بن محمد بن حماد العمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
بداية مشكلتي بدأت تقريبا بعد وفاة والدي، ومحاولة الانكباب على الدين بعد ذلك، والخوف الذي كان بي، دخلت بعد نجاحي في الثانوية العامة في نفس العام الذي توفي فيه والدي، دخلت قسم دراسات إسلامية، وكنت أستمع لعديد من الدروس الدينية التي كانت تشعرني بالخوف، لدرجة اعتقدت بعد أن تعلمت بعض العلوم الدينية في دراستي، اعتقدت بأن صلاتي لن تقبل ووضوئي غير مقبول، كنت أعيد الوضوء والصلاة أكثر من مرة، حتى يكاد ينقضي كل يومي بالصلاة، ولم أكن ارحم نفسي من العذاب الذي كنت أشعر به، بقيت على ذلك حوالي سنة أو سنتين، مع العلم أنني أغلب وقتي كنت أقضيه لوحدي في غرفتي، بعد ذلك شعرت بنظرة الجميع لي بأنني منطوية ولا أحد يشعر بوجودي، ولا أحس بأن أحدا يفهمني ، كان معظم وقتي ما بين الصلاة والجامعة فقط ، كدت أشعر بالدمار النفسي، فلم أكن أتحدث مع أهلي، بعد ذلك تعرفت على شيء اسمه نت ، أو حوار في النت، حاولت عن طريقه أن أتحدث مع أي شخص، أريد أن أتحدث مع أي احد، وبالفعل تم هذا الشيء، قد يكون له سلبيات، لكن هو السبب في خروجي عن حالة الإحساس بالموت ، المهم أني بعد ذلك بدأت أشعر بالملل من أسلوب حياتي في الصلاة وما أفعله بنفسي، حاولت الخروج من حالتي عدة مرات حاولت أن أتوضأ وأصلي بشكل طبيعي، لكن باءت كل محاولاتي بالفشل بعد سنتين من العذاب، وفي السنة الثالثة التي تعرفت بها على ما يسمى بالنت، بدأت أهمل صلاتي قليلا قليلا ، أخرت الصلاة ولكن أريد أن أنوه لشيء، ما دفعني للإهمال شعوري بأنني غير طبيعية والنقد المستمر ممن حولي، ومراقبتهم لتصرفاتي بالصلاة، وكنت أمنع نفسي أحيانا من الخروج إلى الأقارب، حتى إذا جاء وقت الصلاة لا أصاب بالإحراج عندهم تستطيع القول إنني لم أكن أشعر بالحياة، بعد ذلك بدأت بإهمال الصلاة وساعات أقوى وساعات أضعف، في السنة الثالثة قل وقت استغراقي للصلاة والوضوء ولكن مع وجود التكرار (أي تكرار الوضوء والصلاة) وحاليا أنا في السنة الرابعة من التدهور والعذاب، قد أكون الآن أفضل بكثير لكن لكي أشعر نفسي وممن حولي أني كذلك، اضطررت لترك الصلاة أو بصراحة تركت كابوسا كان يخيم عليَّ اسمه الصلاة، أصبحت الآن تاركة نعم تاركة للصلاة ليس فخرا، ولكني والله تعبت ويئست من حالتي، حاااااااااولت كثيرا، حاليا أحاول أن أصلي بعد أن تركت الصلاة فترة طويلة، بعض الصلاة أستغرق بها وقتا قليلا وبعضها قد يطول، ولكني غير ملتزمة بالصلاة حاليا، قد أصلي صلاة واحدة في اليوم، ولكن في نفس الوقت أريد أن أصلي ،أريد لكن خائفة شعوري بالخوف ،وأحيانا شعوري بضيق وخنقة، لا أستطيع إلا أن أهرب بالنووووم، خوفي دمرني، أعرف أنني قد أطلت الحديث، ولكني أريد المساعدة أرجووووكم.


الإجابة

الحمد لله وحده وبعد:
فأشكر الأخت السائلة على ثقتها بالموقع، وطرحها لما أشكل عليها وحرصها على أمور عبادتها، وإجابة على أسئلتها يكون بما يلي:
أولاً: فيما يتعلق بالوسواس
يتضح من حال الأخت السائلة أنّ لديها معاناة كبيرة بسبب كثرة الشك والوهم الناتج من الوسواس، ولذا أنصحها للتخلص من هذه المعاناة أن تلتزم بوضوء واحد وصلاة واحدة وعدم إعادة الوضوء والصلاة مطلقاً، وأن لا تلتفت لهذه الأوهام والشكوك وأن تجاهد نفسها في إقناعها بأنّ ما تشاهده وتشعر به لا أثر له على وضوئها وصلاتها، وإن عدم الالتفات أو الأخذ بهذه الوساوس، وإلقائها جانباً، مهما سيطرت أو اعتقدت أنها صحيحة لهو أكبر أمر سوف يساعدها على التخلص من هذه المعاناة بشكل سريع جداً بإذن الله عزّ وجل، وإذا فرغت من الوضوء أو الغسل من حيض أو جنابة فتعتمد أنها قد طهرت وتدع عنها الوسواس وطول المكث في الحمام فإنه من الشيطان وبهذا ينقطع عنها الوسواس بإذن الله، وعليها أن تستعين بالاستعاذة بالله من شر الشيطان الرجيم، لأنّ الوسوسة من الشيطان، قال تعالى: "وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنّه هو السميع العليم" (فصلت/36) فالشيطان عندما لم يتمكن من منع المسلم من ترك العبادة بالكلية ابتداء، دخل عليه من باب الوسوسة فيها، وذلك بكثرة تشكيكه فيها زيادة ونقصاً في طهارتها، ليتوصل بذلك إلى أن يترك العبادة بالكلية أو حرمانه من نيل الأجر المترتب عليها كاملاً، وعليها أن تستعين بالله وتطلب منه أن يعافيها من مرضها، وأن تقرأ آية الكرسي عند النوم، وأن تذكر دعاء الصباح والمساء ثلاث مرات: "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" وأن ترقي نفسها بقراءة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات تنفث في يديها عقب كل مرة وتمسح بهما ما استطاعت من بدنها عند النوم، لما روى البخاري في صحيحه (ج15/ص423)  حديث رقم 4630 عن عائشة رضي الله عنها قالت: "إنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما قل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات" وأن تذكر دعاء الرقية: "اذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً" وتكرر ذلك ثلاثاً، وأن تذكر دعاء الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم" ومن العلاج أنه يستحب للإنسان أن ينضح فرجه بالماء إذا بال ليدفع عن نفسه الوسوسة، فإذا وجد بللاً قال: هذا من الماء الذي نضحته، لما رواه أبوداود (166) والحاكم (1/277) وصححه عن سفيان بن الحكم رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا بال توضأ وينتضح" ومن العلاج أيضاً مراجعة طبيب نفسي متمكن فبعض الجلسات والعقاقير تكون نافعة بإذن الله.
ثانياً: فيما يتعلق بترك الصلاة:
فقد آلمني ما آلت إليه حال الأخت السائلة وتركها للصلاة بالكلية فترة طويلة، وما استقرت عليها أنها لا تصلي إلا صلاة واحدة، وقد جاء في صحيح مسلم (82) عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بين الرجل وبين الشرك والكفر: ترك الصلاة" وأخرج النسائي (1/231) والترمذي (2621) وابن ماجه (1079) من حديث بريدة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "العهد الذي بيننا وبينهم: الصلاة، فمن تركها فقد كفر" والصلاة هي راحة المؤمن حساً ومعنى، وقد ورد في سنن أبي داود أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها" قال العلامة ابن القيم في شرحه لهذا الحديث العظيم: أي نستريح بأدائها من شغل القلب بها، وقيل كان اشتغاله بالصلاة راحة له فإنه كان يعد غيرها من الأعمال الدنيوية تعباً فكان يستريح بالصلاة لما فيها من مناجاة الله تعالى، ولهذا قال: وجعلت قرة عيني في الصلاة" وما أقرب الراحة من قرة العين" اهـ.
فحري أن نقتدي بخير أسوة وأفضل قدوة فنجعل الصلاة هي راحة القلب وقرة العين من شواغل الحياة وأمراضها وأعبائها المختلفة، لا العكس. والله المستعان.
ثالثاً: فيما يتعلق بأثر الوسواس على حال السائلة:
وما ذكرته الأخت السائلة عن حالها يدل على عظم الحال السيئة التي وصلت إليها ويجب عليها أن تسارع بالتوبة والإنابة والمحافظة على أداء واجباتها وخاصة الصلاة، ويجب أن لا تقنط وتيأس من رحمة الله عزّ وجل، قال تعالى: "قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون" (الحجر/56) وللتائب بشارة ربانية بأن يبدل الله سيئاته حسنات كما في قوله تعالى: "والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرّم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيها مهانا* إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً* ومن تاب وعمل صالحاً فإنه يتوب إلى الله متاباً" (الفرقان/68ـ71)  وإن الله تعالى ليفرح بتوبة عبده كما في صحيح مسلم (ج13/291) عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال الله عزّ وجل أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني والله لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة ومن تقرب إليّ شبرا تقربت إليه ذراعاً ومن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً وإذا أقبل إليّ يمشي أقبلت إليه أهرول" وجاء في حديث أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح" صحيح (ج13/ص296).
وأسأل الله أن يمن على الأخت السائلة بالشفاء والعافية، وأن يجعل لها من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً، وأن يوفقها لما يحب ويرضى، والله أعلم وأحكم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



زيارات الإستشارة:24909 | استشارات المستشار: 189


الإستشارات الدعوية

مشكلة التقليد والتعصب
مناهج دعوية

مشكلة التقليد والتعصب

بسمة أحمد السعدي 21 - شعبان - 1420 هـ| 30 - نوفمبر - 1999


الدعوة والتجديد

أريد أن أعود كما كنت نقية!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي17514


وسائل دعوية

كيف أخدم ديني؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي8473

استشارات محببة

أختي الصغيرة اكتشفت بأن أخي الأكبر يتحدث مع الفتيات ويهددهم !
الاستشارات الاجتماعية

أختي الصغيرة اكتشفت بأن أخي الأكبر يتحدث مع الفتيات ويهددهم !

أنا متزوجة والأخت الكبرى لأخواتي ولدي اثنان من الإخوة أكبر مني....

د.رجاء بنت محمد عودة4667
المزيد

هل أقبل بعمل غير منظم؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أقبل بعمل غير منظم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا مديرة مكلفة بالقيام بنشاط...

نوال بنت علي العلي4668
المزيد

خائفة على نفسي وعلى أهلي وبنفس الوقت أحبه ومتعلقة به!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة على نفسي وعلى أهلي وبنفس الوقت أحبه ومتعلقة به!

السلام عليكم..
أنا فتاة أبلغ الـ19 من عمري، مشكلتي باختصار...

عزيزة علي الدويرج4668
المزيد

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أنا مكسورة لأنّي سمحت له بالاقتراب منّي!

السلام عليكم ..
أنا بنت في 21 من العمر. مشكلتي أنّي بعد تخلّي...

أ.سلمى فرج اسماعيل4668
المزيد

بعضهم يرفضني رغم أنّني على قدر من الجمال !
الاستشارات النفسية

بعضهم يرفضني رغم أنّني على قدر من الجمال !

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أشكر كلّ العاملين و العاملات...

روضة عبد السلام بشر محمد4668
المزيد

لا تجعلي كل اهتمامك بصديقة واحدة!
الاستشارات الاجتماعية

لا تجعلي كل اهتمامك بصديقة واحدة!

لي صديقة حميمة أحبها كثيرا، وكذلك هي تبادلني نفس الشعور، ولكني...

نورة العواد4669
المزيد

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!
الإستشارات التربوية

دبلوم الإرشاد الطلابي.. لتضييق الفجوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أرجو من ذوي الخبرة تزويدي...

د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4669
المزيد

ما الحكمة من اختيار هذه الألفاظ في القرآن الكريم؟
الأسئلة الشرعية

ما الحكمة من اختيار هذه الألفاظ في القرآن الكريم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأود أن أسال عن بعض الألفاظ...

الشيخ.عادل بن عبد الله باريان4669
المزيد

ابن أختي المتوفية .. أنا بمقام أمه الآن فكيف أحتويه !
الإستشارات التربوية

ابن أختي المتوفية .. أنا بمقام أمه الآن فكيف أحتويه !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعدrnأرجو منكم إجابتي في...

د.سعد بن محمد الفياض4669
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي4669
المزيد