عمير بن سعد والجلاس.. وتوبة منافق

سلسلة آية وحكاية (1)

واحة الطفولة » واحة الأخلاق
21 - رمضان - 1431 هـ| 31 - أغسطس - 2010


1

سأحدثكم اليوم يا أبنائي عن قصة جميلة نزلت بسببها آية في القرآن.. فتعالوا نسمعها من بدايتها..

 كاد الطفل عميرٌ يرى الدنيا مظلمة بعد أن مات أبوه وتركه يتيمًا، ولكن أحزان عمير لم تطُل، فقد تقدم للزواج من أمه أحدُ أغنياء المدينة، وهو الجلاس بن سويد، ووافقت أمه.

وطابَت الحياة الجديدة لعمير؛ فقد كان الجلاس مُحبًّا له، فأحبه عميرٌ، وعاشت الأسرة في سعادة.

ومرت الأيام حتى حدَث بالمدينة أمرٌ جديد، فقد ازداد فرح الناس جميعًا ذات يوم، وزينوا المدينة، وخرج أهلها إلى شوارعها ينشدون أجمل الأناشيد فرحًا بالقادم الجديد، فقد كان هذا يوم وصول النبي r إليهم مع صاحبه أبي بكر t.

دخل الجلاس وعمير في الإسلام، وأحب عمير الإسلام ونبيه محمدًا r حبًّا عظيمًا أكبر من  كل شيء في حياته.

تجهيز الجيش:

وفي السنة التاسعة، دعا النبي r الناس إلى الخروج للغزو لقتال الروم، الذين قتلوا بعض المسلمين بلا ذنب.

وكانت هذه السنة قليلة الزروع والخيرات، والمال مع الناس قليلٌ، فدعا النبي r أصحابه إلى التبرع لتجهيز الجيش.

بدأ الصحابة يتبرعون بما يقدرون عليه من المال أو المتاع، بل إن بعضهم أتى بكل ماله، ثقةً منه أن الله سيعوضه خيرًا، فها هو أبو بكر يأتي بماله كله، ثم يأتي عمر بنصف ماله، وغيرهم كثير، ويضعون أموالهم أمام النبي r طلبًا لرضا الله.

الفاجعة:

وانتظر عمير أن يرى الجلاس يتبرع، فهو من أثرياء المدينة، وأقدر الناس على الإنفاق، فلما رأى أن الجلاس قد تأخر كثيرًا، قرر عمير أن يفاتحه في الأمر ويذكّره بواجبه في التبرع  لدعوة النبي r إلى الإنفاق في سبيل الله.

وما أن ذكّر عميرٌ الجلاس بأمر الإنفاق حتى ردَّ عليه الجلاس قائلاً: إن كان محمد صادقًا فيما يقول فنحن شرٌّ من الحمير.

كان الردُّ مذهلاً، فهو يعني أن الجلاس لم يصدق النبي r، وإنما هو أحد المنافقين الذين يُظهرون الإيمان، ويُخفون الكفر.

الاختبار الصعب:

فكيف يتصرف عمير الآن والجلاس كان أحبَّ الناس إلى قلبه؟ كيف يتصرف بعد أن علم حقيقة الجلاس وبغضه للإسلام، وكراهيته للنبي r؟

قال عمير للجلاس: والله إنك لأحبَّ الناس إليّ، وأعزهم عليّ، ولكنك قلتَ مقالة إن ذكرتُها للنبي لتفضحنَّك، وإن كتمتُها لتُهلكنَّ ديني، والأولى أسهل عليَّ من الثانية.

ثم ذهب عمير إلى رسول الله r فذكر له ما قال الجلاس.

الورطة:

استدعى النبي r الجلاس وسأله عمَّا قاله عمير، فسارع الجلاس إلى الإنكار، وأقسم أنه لم يقل شيئًا.

ولم يستطع النبي r أمام حَلِفِ الجلاس وإنكاره أن يُعاقبه أو يُعاتبه، وعندها سارع أصدقاء الجلاس- وكانوا من المنافقين- إلى إلقاء اللوم على عمير الذي لم يحفظ للجلاس إحسانه إليه، وقالوا لعمير: أهذا جزاء إحسانه إليك؟

كاد عمير يسقط مغشيًا عليه، وراحت دموعه تسيل، وقلبه يدعو الله أن يكشف الحقيقة أمام النبي r، فنزل جبريل بآيات من القرآن تكشف زيف الجلاس وكذبه هو ومَن معه مِن المنافقين، وتبرِّئ عميرًا المؤمن الصادق مما اتّهمُوه به من الكذب، نزل جبريل بقوله تعالى: "يحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إِلا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا..."[التوبة:74]. فقرأها النبي r، وعندئذٍ أسرع الجلاس قائلاً في ندم: بل أتوب يا رسول الله. صدق عميرٌ وأنا الكاذب.

 تنهَّد عمير وشعر أن كل ذرة في جسده تريد أن تسجد شكرًا لله الذي استجاب دعاءه، وأظهر براءته.

وتاب الجلاس وحسُنت توبته؛ بفضل صدق عمير، وكان الجلاس بعد ذلك يشكر عميرًا ويقول: جزى اللهُ عميرًا عني خيرًا.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- -

19 - شوال - 1431 هـ| 28 - سبتمبر - 2010




ممررة روعة القصة

قريتها كللها..

ويشرفني اني اكون اول من رد

فـيـ حــفظـ:الرحمــن

-- M3ro - السعودية

07 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 11 - مايو - 2011




مرره حلــوه وفيها معلومات جديده عليا ..

تحياتي لكم

-- حسن شكرى - مصر

14 - رمضان - 1432 هـ| 14 - أغسطس - 2011




جميل جداا وجزاك الله خيرا وكثر من امثالك

-- علاء - العراق

20 - محرم - 1433 هـ| 16 - ديسمبر - 2011




اريد اسم الكتاب

-- يوسف سليمان عيسي - السودان

05 - شوال - 1434 هـ| 12 - أغسطس - 2013




ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم
جزاك الله خير يا اخونا

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...