بعد ولادة الطفل الأول... هذه بعض الاقتراحات للتكييف مع التغيير

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
26 - صفر - 1434 هـ| 09 - يناير - 2013


1

إذا سألت نفسك ما الذي تغير بعد إنجاب طفلي الأول؟ ستقولين كل شيء!! لذا يجب على الوالدين التكيف مع هذا التغيير. وهذه بعض الاقتراحات لمساعدة الآباء الجدد في التكييف مع التغيير الحاصل بعد الطفل الأول:

- حددا التزاماتكما الخارجية:

تعلما قول كلمة لا، فوقتكما أصبح ضيقا حيث يجب أن تأخذا في الحسبان أن كل واحد منكما مسؤول عن شخصين: الزوج والطفل. وتجنبا تحمل العديد من الالتزامات وقوما بتحديد الأولويات. فلا تتوقعان إمكانية عمل كل شيء كما كنتما قبل أن يصبح الأطفال في قائمة الأولويات.

-لا تفوتا القيلولة والنوم خلال ساعات الصباح الأولى:

بينما لا يزال الطفل نائما تمتعا بكأس من القهوة معا وتبادلا الحديث. وقد ترغبان بقراءة جريدة معا، أو تبادل الأفكار حول موضوع معين أو الجلوس سوية لمشاهدة برنامجكم المفضل.

-أغلقي التلفاز:

التلفاز ليس سيئا، ولكن اجعلا مشاهدتكما له محدودة؛ لأنه يسرق لحظات هامة من حياتكما. فعليكما التخطيط بتحديد البرامج التي تودان متابعتها لتجنب فتح التلفاز في أي وقت وتضييع الوقت، فلحظة انتهاء هذا البرنامج عليكما إغلاق الجهاز فورا.

-الخطوات العشر للتمتع بلحظات سعيدة مع الطفل الأول:

-1- كوني مرنة ولا تتوقي للكمال

تذكري أن مسؤولياتك تغيرت بعد قدوم مولودك الأول. وللتقليل من التوتر يجب أن تتصفي أنت وزوجك بالمرونة. فعليكما العمل معا على التكيف مع طفلكما الجديد. ولا تقلقي إذا اختلف لديك الأمر عما هو لدى زميلاتك، فلا تتوقعي أمورا غير واقعية وعليك الإيمان بالاختلافات بين البشر.

-2- اسعي إلى التوازن

ضمن أسرتك الصغيرة سيكون طفلك صاحب الحظ الأكبر من الاهتمام والرعاية ولكن لا تنسي نفسك وزوجك. فاهتمامك بنفسك وزوجك عبر القيام بأعمال يسيرة قد يجعل عالمك مختلفا وجميلا. فحينما ينام الطفل قومي بشيء تحبينه لنفسك أو لزوجك بدلا من القيام بأعمال المنزل مثل القيلولة أو مكالمة صديقة أو قراءة مجلة أو تبادل الحديث مع الزوج.

-3- تبادلي الحديث مع زوجك كل يوم

خصصي وزوجك وقتاً لكما في كل يوم. تحدثا عن توقعاتكما واحتياجاتكما ووظائفكما وما يحبطكما من مخاوف مسؤوليات الأمومة والأبوة، أو عن أي أمر آخر. وتذكري أن التواصل يتضمن الحديث والاستماع. عليك أن تكوني مستمعة جيدة بأكبر قدر ممكن إذا أردت أن يستمر زوجك بمشاركتك مشاعره وأفكاره ومخاوفه وكل ما يشغل باله.

-4- اخرجي من البيت

سواء أخذت طفلك معك أو لا عليك بالخروج من البيت؛ لأنك بحاجة للترفيه والهواء الطلق والتواصل مع الآخرين وزوجك كذلك. وهذه الأمور تساعدك على تجنب الشعور بأنك وحيدة في عالم آخر. فاخرجي وشاركي في بعض النشاطات الخارجية مع زوجك. فهذا سيسهل عليكما احتواء مشاعر الوحدة والعزلة التي يعاني منها الآباء الجدد.

-5- طوري علاقتك بزوجك

إذا جعلت أطفالك أولوية مطلقة، فاعلمي أن حاجاتهم لا تنتهي، كما أن إهمالك لنفسك وزوجك وصب كل اهتمامك لهم قد يهضم حقك في الحياة السعيدة. أحبي أطفالك وامنحيهم ما عندك واشبعي حاجاتهم، ولكن تذكري أن أهم ما يحتاجونه الاستمتاع بعلاقة الحب والاحترام بين والديهم.

-6- كوني أماً ذات دور فعال وأنت أيها الأب أيضا

نرى اليوم أحد أكبر المشاكل الأسرية حيث يقوم أحد الوالدين ـ غالبا الأم ـ برعاية الأطفال دون اهتمام ومتابعة من الطرف الآخر. والأمر هذا غير صحيح فلكل منهما دوره في رعاية الأطفال، إضافة إلى أن كل واحد منهما يحتاج فترة راحة من حين لآخر ليقوم الطرف الثاني برعاية الصغار.

-7- إعادة تعريف الرومانسية

يجب أن نقر بأن الرومانسية والحميمية تتغير بعد قدوم الطفل الأول. فإمكانية الخصوصية وإيجاد وقت للاهتمام بالزوج قد تكون أمرا صعبا للغاية، حتى وإن حانت الفرصة فقد تكون قواك قد خارت، فلا يمكنك التركيز أو التفاعل مع زوجك. في هذه الفترة عليك تخصيص وقت للاختلاء بزوجك، فأحيانا قد ترغبين بالاقتراب منه وهو كذلك، ولكن يقف الشعور على ذلك فقط. لذا يجب على الزوجين الصبر على الوضع الجديد، والتفكير بالمستقبل لأن الموضوع كله مسألة وقت وينتهي بإذن الله.

-8- أسسي شبكة للتواصل مع الآخرين

وهذا يتضمن الأصدقاء والعائلة الذين قد تطلبي منهم المساعدة خصوصا بعد يوم صعب طويل. كما يمكنك استئجار عاملة لتساعدك على أعمال المنزل من غسيل وطبخ. وإذا عرض عليك أحد ما المساعدة فلا ترفضيها وتتحملي الأعباء كلها لوحدك.

-9- نظمي جدول لقضاء الوقت مع زوجك

فالأزواج المشغولون لا يجدوا وقتا لبعضهم البعض، بل يجب عليهم وضع جدول لذلك. ويشكل تخصيص وقت مع زوجك عاملا مهما لتقوية علاقتكما الزوجية. فللقبلة والضمة والجلوس سويا متشابكي الأيدي أثر إيجابي على الأسرة. وهذه اللحظات وإن قصرت قد ترسم عالما يساعدكما على الشعور بالثقة. فعلى سبيل المثال اخرجا معا واتركا الطفل مع حاضنة، وتذكرا أن الزواج ليس مجرد إنجاب أطفال فقط، بل إنه أيضا علاقة مودة ورحمة.

-10- طوري حس الفكاهة

فإذا فشلت كل الخطوات في مساعدتك على التكيف مع وضعك الجديد، فلحس الفكاهة طعم خاص يدفعك للضحك والاستمتاع بالحياة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 المصدر:    marriagemissions.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...