الديك الذكي

واحة الطفولة » واحة القصص
19 - رمضان - 1436 هـ| 06 - يوليو - 2015


1

الذئب: ما بك يا ثعلب حزينا؟

الثعلب: أنا لست حزينا و لكني أفكر.

الذئب: و عن ماذا تفكر؟

الثعلب: البرد شديدٌ هذه الليلة.

الذئب: و ما دخل البرد في حزنك و تفكيرك؟

الثعلب: أنا جائع و لم أجد هذه الأيام ما آكله.

الذئب: و لكن ماذا ستفعل؟

الثعلب: هذه مشكلتي، لا تشغل بالك بي.

الذئب: آه فهمت، ستبحث عن فريسة تأكلها.

الثعلب: هل تساعدني يا صديقي الذئب.

الذئب: كيف؟

الثعلب : تمدد على الأرض كالميت.

الذئب: و ماذا بعد؟

الثعلب: سأذهب لجاري الديك، و أقول له أن صديقي الذئب مات.

الذئب: و بعد؟

الثعلب عندما يحضر الديك، سننقض عليه و نأكله.

تمدد الذئب كميت، وجاء الثعلب بالديك فصاح الديك، و هو يقول:

الديك: لم أر في حياتي ميتا فمه مفتوحا.

سمعه الذئب فأغلق فمه.

و بعد لحظات قال الديك ضاحكا:

الديك: ههههه، لم أر في حياتي ميتا يغلق فمه ههههه،  فالميت لا يتحرك!. نهض الذئب و نظر لصديقه الثعلب نظرة احتقار، تركه و هرب إلى الغابة، و ضحكات الديك تلاحقه. أما الثعلب فقد ندم لأن فكرته لم تنجح.

و بقي الديك يضحك، ثم قفل راجعا إلى بيته، و هو يستهزئ بهما، و ترك الثعلب الماكر و الذئب الخدَّاع في التسلل.

وهكذا يا أصدقائي الصغار، نستنتج أن الديك كان ذكيا، رغم دهاء ومكر الثعلب، وخداع الذئب.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...