احكي لنا يا عائشة!

واحة الطفولة » واحة القصص
04 - ذو القعدة - 1431 هـ| 12 - اكتوبر - 2010


1

المعلمة وفاء: كل عام وأنتن بخير حبيباتي التلميذات بمناسبة العام الدراسي الجديد.

الطالبات:وأنت بكل الخير والصحة أستاذتنا الحبيبة

المعلمة: هذه الحصة الأولى بعد عطلة طويلة، أرجو أن تكونوا قد استمتعتم بإجازتكم فيها، ولم يعكر صفوكم فيها أحد!

الطالبات: الحمد لله.

المعلمة: لنستمع إلى إحداكن لتخبرنا عن مشاعرها في العطلة الصيفية.

(عائشة تطلب الإذن لتتكلم)

المعلمة: تفضلي يا عائشة.

عائشة:لا شك أن هناك أمورا كثيرة أسعدتنا، وأيضا هناك أمور أخرى ضايقتنا.

المعلمة: حسنا.. فليكن موضوع حصتنا اليوم قبل أن ندخل في منهج العام الدراسي الجديد الأمور التي أسعدتكم، والأخرى التي ضايقتكم في عطلتكم الصيفية حبيباتي الطيبات، وعلى كل واحدة منكن أن تذكر لنا ماذا أسعدها؟ وماذا ضايقها؟!

عائشة: حسنا أستاذتنا الحبيبة

المعلمة: و لنبدأ من ابنتنا عائشة.. ما الذي أسعدك في العطلة يا عائشة؟

عائشة: لقد أسعدني كثيرا زيارتي لأقاربي والقيام بالسفر للترفيه، حيث الجو الجميل ومناظر الطبيعة الساحرة.

المعلمة: ماشاء الله.. أين سافرتم يا عائشة؟

عائشة: سافرنا إلى الإسكندرية، واستنشقنا هواءها المنعش ورأينا شواطئها الساحرة ومعالمها الأثرية العتيقة.

 المعلمة: ماشاء الله وأنا كذلك أحب الإسكندرية إنها حقا مدينة عريقة وجميلة.

           يبدو أنكِ سعدتِ كثيرا بها يا عائشة؟

عائشة: نعم سعدت كثيرا والحمد لله.

المعلمة: ولكن هل ضايقكِ شيء ما في عطلتك يا عائشة؟

عائشة: نعم ضايقني وآذاني كثيرا أمر بكيت منه، وعكر صفوي وجعلني أصلي وأدعو على من آذاني

(أثارت كلمات عائشة جميع الطالبات فأنصتن بشغف ليتعرفن على ما ضايقها)؟

المعلمة: ما الذي ضايقكِ يا عائشة؟ أخبرينا، إن زميلاتك في شوق لسماع حديثك.

عائشة: ضايقني يا أستاذة أن يقوم أحد السفهاء بسب السيدة عائشة زوجة نبينا صلى الله عليه وسلم

التي أحبها أكثر من نفسي.

المعلمة: نعم معكِ كل الحق، لقد ضايقنا جميعا، وآذانا يا عائشة حسبنا الله ونعم الوكيل!

          هل لكِ أن تحدثينا يا عائشة عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

عائشة:أبوها أبو بكر الصديق صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحب الناس إليه, وسمي الصديق لأنه أول من صدق بحادثة الإسراء والمعراج وقال: إن كان قال فقد صدق!

 وأمها أم رومان بنت عامر، التي أسلمت وهاجرت إلى المدينة مع ابنتها عائشة، وكانت قبل أن تهاجر قد أبلغتها خولة بنت حكيم رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم يخطب عائشة فسرت سرورا شديدا وأخذت ابنتها وهاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة.

وفى طريق الهجرة هاج بَعِيرُ السيدة عائشة فصاحت أم رومان - وهى خائفة على ابنتها-: "وابنتاه، واعروساه" حتى سكن البعير، فعجبت السيدة عائشة من قولها "واعروساه" وشعرت بشيء، ولما وصلت القافلة إلى المدينة بسلام، أخبرت أم رومان ابنتها "عائشة" بأسعد خبر سمعته في حياتها بأنها ستتزوج من النبي صلى الله عليه وسلم ففرح قلبها فرحا شديدا..

وكانت أحب زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم إليه.

المعلمة: حدثينا يا عائشة ماذا تعلمتِ من السيدة عائشة رضي الله عنها

عائشة : نعم، لقد تعلمت من حياة أمنا عائشة الرحمة والرفق.

وتعلمت الإنفاق على المحتاجين، وبذل الصدقة بنفس طيبة فقد كانت تعطر صدقتها قبل أن تخرجها.

كانت السيدة عائشة رضي الله عنها فقيهة عالمة ربانية، حتى قال العلماء: أن ربع أحكام الشريعة نقل إلينا عن طريق السيدة عائشة رضي الله عنها.

عروة بن الزبير هو ابن اختها أسماء يقول لخالته عائشة: يا أماه لا أعجب من فقهك أقول زوجة نبي الله صلى الله عليه وسلم، وابنة أبى بكر الصديق، ولا أعجب من حفظكِ الشعر وأيام الناس، أقول ابنة الصديق وكان أعلم الناس ولكن أعجب من علمك بالطب كيف ومن أين؟ أو ماهو؟ قال فضربت على منكبه وقالت: أى عرية إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسقم في اّخر عمره، وكان تقدم عليه وفود العرب من كل واحة فتنعت له الأنعات وكنت أعالجها له.

ولقد مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو واضع رأسه على صدرها، وكانت تبلل له السواك بريقها فيتسوك به قبل موته بلحظات، فكان ريقها هو آخر عهده بالدنيا صلى الله عليه وسلم.

فكيف يجرؤ هذا الشقي التعيس أن يشتم زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحبيبته وأم المؤمنين!

حقا أستاذة وفاء لقد تألمت أشد الألم من هذا الفعل حسبي الله ونعم الوكيل.

الطالبات: حسبنا الله ونعم الوكيل.

المعلمة: لا عليكِ ابنتي عائشة، فإن من يفعل هذا لا يدفعه سوى الحقد والشر ولن يبوء إلا بالخسران والفشل.

عائشة:إنني أحب السيدة عائشة فهي أم المؤمنين وزوج النبي الأمين, الفقيهة الربانية, الطاهرة المبرأة من فوق سبع سموات.

المعلمة: بارك الله فيكِ يا عائشة! نسأل الله أن يجعلكِ معها في جنته ورضوانه فالمرء مع من أحب.

ونكتفي بهذا اليوم يا حبيباتي لقد انتهت الحصة، وعلى وعد أن نخصص حصة كل شهر لتحدثنا كل طالبة منكن عم تعلمت من السيدة عائشة رضي الله عنها.

الطالبات: شكرا لكِ أستاذة وفاء.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
-- عا ئشه - السعودية

05 - ذو القعدة - 1431 هـ| 13 - اكتوبر - 2010




عائشه انااحب عائشه رضي الله عنها

الهنوف

05 - شوال - 1433 هـ| 23 - أغسطس - 2012

اي ولله اكيد نحبها.

-- سلوى محمد -

06 - ذو القعدة - 1431 هـ| 14 - اكتوبر - 2010




شكرا على هذا الخبر وانا كمان احب عائشة رضي الله عنها

-- رضوى - مصر

29 - ذو الحجة - 1431 هـ| 06 - ديسمبر - 2010




حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من يفترى على الصحابة بكلام السوء وخاصة اهل البيت رضى الله عنهم جمبعا

-- حبيبة الرحمن - أخرى

06 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 12 - مارس - 2011




جزاكى الله خيرا استاذتنا الحبيبه على هذا الاسلوب الرائع والفريد والله لقد تعايشنا مع القصه ونتمنى منكى كتابة بقية الحكايات عن باقى امهات المؤمنين

-- صانعة الحياه - أخرى

06 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 12 - مارس - 2011




جزاكى الله خيراعلى الاسلوب المتميزونتمنى لكىالمزيدمن التألق فى الاصدارات المقبله

-- علياء -

06 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 12 - مارس - 2011




شكرا على هذا المقال

-- فادية الاسلام -

06 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 12 - مارس - 2011




جزاكى الله خيرا .الاسلوب رائع يجذب الانتباه ويوصل المعلومه بسهوله جدا.وحشتنا مقالاتك قوىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...